عيون بغداد
اهلا وسهلا بالزائر الكريم

عيون بغداد


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 صواريخ القتال الجوي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحب عذاب
صاحب الموقع
المدير العام
صاحب الموقعالمدير العام
الحب عذاب

ذكر
السرطان
عدد المساهمات : 995
نقاط : 2988
تاريخ التسجيل : 17/06/2011
العمر : 26
الموقع : http://eyebagdad.own0.com

صواريخ القتال الجوي  Empty
مُساهمةموضوع: صواريخ القتال الجوي    صواريخ القتال الجوي  Emptyالأربعاء أغسطس 24, 2011 6:49 pm

صواريخ القتال الجوي  Get-8-2011-almlf_com_wqfd6orb


نبذه عن التوجيه الجوى :

تعمل الصواريخ الموجهة برصد أهدافها (عادة إما بالرادار أو بالأشعة تحت الحمراء ولكن بعض الصواريخ تستخدم الليزر أو التوجيه البصري) ثم يسير الصاروخ الى الهدف في مسار تصادمي.
يتم تدمير الهدف عادة بواسطة الرأس الحربي للصاروخ، وعادة ما يتم قذف شظايا لزيادة المساحة التدميرية. غالبا ما يتم تفجير الرأس الحربي بواسطة منصهر تقريبي أي ينفجر الصاروخ عندما يقترب من الهدف وليس بالضرورة يصطدم به (أحيانا يستخدم منصهر تصادمي عندما يصطدم الصاروخ مباشرة بالهدف).
يلاحظ أنه ليس بالضرورة أن تستخدم الطائرة وسيلة تحديد الهدف ذاتها التي يستخدمها الصاروخ، فمن الممكن مثلا أن يستخدم الصاروخ الأشعة تحت الحمراء ليتوجه للهدف بينما تم رصد الهدف من الطائرة بوسائل بصرية أو بالرادار.


التوجيه الرادارى النشط Active radar homing

هي وسيلة من وسائل توجيه الصواريخ. يضم الصاروخ في هذه الطريقة جهاز بث لإشارات الرادار والمعدات الإلكترونية اللازمة ليجد ويتتبع الهدف بشكل مستقل عن الطائرة. الناتو يعطى اسما مختصرا هو "فوكس 3" لهذا النوع من الصواريخ.

مميزات نظام التوجيه الرادارى النشط
بما أن الصاروخ يقتفي أثر الهدف، يكون الصاروخ أقرب للهدف بكثير من منصة الإطلاق في المرحلة الأخيرة من رحلته، يكون اقتفاء أثر الهدف من الصاروخ نفسه في هذه الحالة أفضل بكثير من اعتماده على إشارات الرادار التي ترسلها الطائرة وترتد من جسم الهدف ويصبح بهذا لديه مناعة أكبر ضد وسائل التشويش الإلكتروني. أفضل احتمالات إصابة الهدف تكون بالصواريخ الموجهة بشكل نشط بالرادار (وأيضا الصواريخ التي تستخدم مزيجا ما بين التوجيه النشط بالرادار وموجات الراديو).
بما أن الصاروخ يكون مستقلا تماما خلال المرحلة الأخيرة، ليس هناك حاجة أن يعمل رادار منصة الإطلاق (طائرة أو على الأرض أو من سفينة حربية مثلا) في هذه المرحلة وفي حالة ما إذا كانت منصة الإطلاق متحركة (طائرة حربية) من الممكن أن تغادر الطائرة المكان أو تشتبك مع أهداف أخرى بينما يتجه الصاروخ نحو الهدف بمفرده. يطلق على هذا النوع من الصواريخ أحيانا "أطلق وانس" ( fire-and-forget) ويعد تطورا كبيرا في عالم الصواريخ جو-جو.
عيوب نظام التوجيه الرادارى النشط
بما أن الصاروخ نفسه يحمل جهاز البث الراداري والمعدات الإلكترونية اللازمة لإقتفاء أثر الهدف وتوجيه الصاروخ، كان من الصعب أن يتم وضع كل هذا في الصاروخ دون زيادة كبيرة غير مقبولة في وزنه وحجمه. حتى في هذا العصر وقد ابتكرت تقنيات عالجت هذا الأمر، يظل الصاروخ مكلفا جدا حيث يتم وضع إلكترونيات معقدة جدا في الصاروخ ثم يتم فقدها وتدميرها طبعا بعد اصطدام الصاروخ بالهدف.
توجد فرصة ضئيلة جدا أن أى هدف يمتلك رادارا مناسبا لا يلتقط الصاروخ المتجه له. وهذا يعطي الهدف وقتا كافيا ليهرب من الصاروخ أو يفعّل وسائل التشويش الإلكتروني. إلا أن الصاروخ شديد الدقة لن يسمح للهدف فعل شيء لتجنب الاصابة مالم يكن الهدف مناورا ومراوغا بشكل كبير ومميز.
هذا النوع من الصواريخ نشط فقط في الإشتباكات بعيدة المدى.
التوجيه الرادارى شبه النشط Semi-active radar homing


هو نوع من أنواع توجيه الصواريخ وهو أحد أكثر طرق التوجيه شيوعا للصواريخ جو-جو وأرض-جو. يشير الاسم إلى أن الصاروخ نفسه عبارة عن ملتقط سلبي لإشارة الرادار التي يرسلها مصدر خارجي (رادار الطائرة) وتنعكس من الهدف فيتبعها الصاروخ.


طائرة إف-14أمريكية تحمل 6 صواريخ جو-جوإيه.آي.إم-54 فينكس الموجهة بشكل شبه نشط بالرادار:

صواريخ القتال الجوي  800px-AIM-54_6_Pack

نظرية العمل


المبدأ الأساسي في عمل الصاروخ الموجه بشكل شبه نشط رإداريا هو أنه بما أن كل التقاط واقتفاء أثر الهدف يكون بشكل أو بأخر من نظام راداري، فيعتبر نسخ نفس الأجهزة ووضعها في الصاروخ نفسه تعقيدا لا داعي له. بالإضافة إلى هذا، فإن كفاءة الرادار ووضوح صورته له علاقة مباشرة بحجم هوائي الرادار، ومقدمة الصاروخ على شكل مخروط صغير لا تكفي لوضع هوائي كبير يسمح بتوجيه الصاروخ بالدقة المناسبة. بدلا من وضع الرادار في الصاروخ، يستطيع طبق كبير متمركز على الأرض أو رادار الطائرة نفسها توفير الإشارة ومعلومات التتبع للصاروخ الذي يقتفي أثر إشارة الرادار المرتدة من جسم الهدف. كما أن الصاروخ يستخدم رادار الطائرة كمرجع له إذا تعرض لمحاولات تشتيت وتضليل من وسائل الهدف الدفاعية.
يعد التوجيه الشعاعي بالرادار نقيض التوجيه الشبه نشط بالرادار، ففي التوجيه الشعاعي ينطلق شعاع الرادار من الطائرة ويظل ثابتا عليها ثم يطلق الصاروخ ويتمركز في شعاع الرادار بالتقاطه الموجات من مؤخرة الصاروخ حتى يصل للهدف. أما في التوجيه شبه نشط، يلتقط الصاروخ الإشارة من مقدمته. تعد ميزات التوجيه الشبه نشط عن التوجيه الشعاعي هي أن موجات الرادار على شكل مروحة، تكبر مع المسافة مما يجعلها أضعف وأقل دقة وبالتالي يجعل نظام التوجيه الشعاعي غير نشط في المسافات الطويلة بينما التوجيه الشبه نشط غير مرتبط بالمدى بل وتزيد دقته كلما اقترب من الهدف أو مصدر إشارة الرادار. الميزة الثانية هي أن التوجيه الشعاعي يجب أن يلتقط ويقفتي أثر الهدف على سرعات عالية وبالتالي يحتاج إلى شعاعيا رادار، واحد لإقتفاء أثر الهدف والأخر لتوجيه الثاروخ للهدف. أما في التوجيه الشبه نشط فيحتاج إشارة رإدارية واحدة

____________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eyebagdad.own0.com
 
صواريخ القتال الجوي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عيون بغداد :: المنتديات العامة :: منتدى الاسلحة العسكرية-
انتقل الى: